كيف حل العلماء لغز الصخور الفضائية الماسية النادرة بنظامنا الشمسى؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكتشف علماء من جامعة موناش في أستراليا، أن الماس تشكل في كوكب قزم قديم من نظامنا الشمسي، وتم حل لغز النيازك المحتوية على الماس الموجودة في جميع أنحاء العالم، فمن المحتمل أن الكوكب قد اصطدم بكويكب عملاق منذ حوالي 4.5 مليار سنة، مما أدى إلى درجات حرارة عالية وضغوط معتدلة.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تسببت هذه الظروف في خضوع الجرافيت في صخرة الفضاء لعملية حولته إلى لونسداليت، وهو شكل سداسي نادر من الماس.

 

كما تم استبدال هذا جزئيًا بالماس العادي، شبكة رباعي السطوح من ذرات الكربون، حيث تبرد الكوكب وانخفض الضغط.

 

قال البروفيسور آندي تومكينز، الجيولوجي والباحث الرئيسي: "لقد وفرت لنا الطبيعة بالتالي عملية لمحاولة تكرارها في الصناعة".

 

 درس العلماء 18 عينة من النيازك اليوريليت التي تم جمعها من جميع أنحاء العالم للتحقق من أصلها، واليوريلايت هي مجموعة نادرة من النيازك الحجرية التي تشكل أقل من واحد في المائة من تلك التي تسقط على الأرض، وأنها تحتوي على الماس من أصل ما قبل الأرض ، وبعضها في شكل lonsdaleite.

 

وبينما يحتوي الماس العادي على ذرات كربون بترتيب صلب رباعي السطوح، فإن الذرات الموجودة في لونسداليت تكون في شبكة سداسية الشكل.

 

استخدم الباحثون تقنيات المجهر الإلكتروني المتقدمة لتصور شرائح النيازك التي كشفت كيف تشكلت هياكل الماس، ويعتقدون أنهم جاءوا من عباءة كوكب قزم اصطدم بكويكب وأدى إلى ترسب بخار كيميائي، وهذه عملية تتفاعل فيها جزيئات الغاز لتشكل طبقة صلبة على طبقة تحتية ساخنة، طبقة تلو طبقة.

 

 

 


0 تعليق