سناتور يطالب قادة الجمارك الأمريكيين بقصر تفتيش الأجهزة على المشتبه بهم فقط

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إذا تم تفتيش هاتف أو جهاز لوحى أو كمبيوتر مسافر فى أحد المطارات ، فيمكن لسلطات الحدود الأمريكية إضافة بيانات من أجهزتهم إلى قاعدة بيانات ضخمة يمكن الوصول إليها من قبل الآلاف من المسؤولين الحكوميين حسبما نقل موقع Engadged.

 اعترف قادة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية (CBP) للمشرعين فى إحاطة بأن مسؤوليها يضيفون معلومات إلى قاعدة بيانات من ما يصل إلى 10000 جهاز كل عام ، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

علاوة على ذلك يمكن لـ 2700 من ضباط الجمارك وحماية الحدود الوصول إلى قاعدة البيانات دون أمر قضائى ودون الحاجة إلى تسجيل الغرض من بحثهم.

 تم الكشف عن هذه التفاصيل فى رسالة كتبها السناتور رون وايدن إلى مفوض هيئة الجمارك وحماية الحدود كريس ماجنوس، حيث قال المشرع أيضًا إن الجمارك وحماية الحدود تحتفظ بأى معلومات تحصل عليها من أجهزة الأشخاص لمدة 15 عامًا.

فى الرسالة حث وايدن المفوض على تحديث ممارسات مكتب الجمارك وحماية الحدود بحيث تركز عمليات تفتيش الأجهزة عند الحدود على المجرمين المشتبه بهم والتهديدات الأمنية بدلاً من السماح "بالسرقة العشوائية فى سجلات الأمريكيين الخاصة دون الاشتباه فى ارتكاب جريمة".

قال Wyden إن CBP يأخذ معلومات حساسة من أجهزة الأشخاص، بما فى ذلك الرسائل النصية وسجلات المكالمات وقوائم جهات الاتصال وحتى الصور والمعلومات الخاصة الأخرى فى بعض الحالات.

بينما يُطلب من وكالات إنفاذ القانون عادةً الحصول على أمر قضائى إذا كانوا يرغبون فى الوصول إلى محتويات الهاتف أو أى جهاز إلكترونى آخر، فإن سلطات الحدود معفاة من الاضطرار إلى فعل الشيء نفسه.

وأشار وايدن أيضًا إلى أن المسافرين الذين يتم تفتيشهم فى المطارات والموانئ والمعابر الحدودية لا يتم إبلاغهم بحقوقهم قبل تفتيش أجهزتهم.

وإذا رفضوا فتح أجهزتهم الإلكترونية يمكن للسلطات مصادرتها والاحتفاظ بها لمدة خمسة أيام.

كما تشير صحيفة  The Post، سبق لمسؤول الجمارك وحماية الحدود أن يقول إن توجيه الوكالة يعطى ضباطها سلطة التمرير عبر جهاز أى مسافر فى "بحث أساسي". إذا وجدوا أى "اشتباه معقول" بأن مسافرًا يخالف القانون أو يفعل شيئًا يمثل تهديدًا للأمن القومى ، فيمكنه إجراء بحث أكثر تقدمًا. وذلك عندما يمكنهم توصيل هاتف المسافر أو الجهاز اللوحى أو الكمبيوتر الشخصى بجهاز ينسخ معلوماته، والتى يتم تخزينها بعد ذلك فى قاعدة بيانات نظام الاستهداف الآلي.

وقال مدير مكتب العمليات الميدانية فى مكتب الجمارك وحماية الحدود ، آرون بوكر ، للصحيفة إن الوكالة لا تنسخ بيانات الأشخاص إلا عند "الضرورة القصوى". لم ينكر بوكر أن ضباط الوكالة يمكنهم الوصول إلى قاعدة البيانات، على الرغم من أنه قال إن الرقم أكبر مما قاله مسؤولو الجمارك وحماية الحدود لـ Wyden. وقال إن خمسة بالمائة من موظفى الجمارك وحماية الحدود البالغ عددهم 60 ألفًا يمكنهم الوصول إلى قاعدة البيانات، وهو ما يترجم إلى 3000 ضابط وليس 2700.


أخبار ذات صلة

0 تعليق