تلوث الهواء يؤدى لعدم انتظام ضربات القلب ويعرض المراهقين للموت المفاجئ

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

توصلت دراسة إلى أن تلوث الهواء يمكن أن يؤدى إلى عدم انتظام ضربات القلب لدى المراهقين، ما يعرضهم لخطر الموت المفاجئ وأمراض القلب.

راقب العلماء فى جامعة ولاية بنسلفانيا أطفالًا تبلغ أعمارهم 17 عامًا يتعرضون لتلوث الهواء فى هاريسبرج بولاية بنسلفانيا، ووجدوا أن 4 من كل 5 من الشباب يعانون من عدم انتظام ضربات القلب، والتى قال العلماء إنها تعود إلى جزيئات فى الهواء الملوث تسبب الالتهاب.

وأكد العلماء أن الأبخرة المنبعثة من السيارات والحافلات ومحطات الطاقة قد تؤدى إلى عدم انتظام ضربات القلب لدى المراهقين، ما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو حتى الموت المفاجئ.

ووجد الباحثون فى جامعة ولاية بنسلفانيا أن ما يقرب من 80% من سكان المدن الذين يبلغون من العمر 17 عامًا والذين تم تتبعهم يعانون من هذه الحالة، والمعروفة طبياً باسم عدم انتظام ضربات القلب، ألقوا باللوم على جزيئات العوادم التي تدخل الرئتين والدم مسببة الالتهاب.

ووفقا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل البريطانية، فقد تحسنت جودة الهواء في العديد من المدن الأمريكية بشكل كبير منذ السبعينيات والثمانينيات، لكن العديد من الخبراء يحذرون من أن الأبخرة المنبعثة من المركبات والصناعة لا تزال تشكل خطراً على صحة الناس، وعلى الصعيد العالمى تقول منظمة الصحة العالمية إن مليار شخص يتنفسون هواءً غير صحي كل يوم.

وبالنسبة للدراسة التي نُشرت في مجلة جمعية القلب الأمريكية، أعاد العلماء تحليل البيانات من ورقة أخرى أُنجزت في عام 2017، في هذا البحث المسمى بدراسة مجموعة الأطفال في ولاية بنسلفانيا - تم تجنيد نحو 700 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 عامًا من هاريسبرج، بنسلفانيا، لفحص صحة القلب والأوعية الدموية، بعد 7 سنوات ونصف، تمت دعوتهم لتحديد موعد للمتابعة، عندما كان معظمهم يبلغ من العمر 17 عامًا تقريبًا.

وكجزء من الدراسة الأصلية تعرض كل منهم لنحو 17 ميكروجرامًا من الجسيمات ميكروجرام / م 3 - PM2.5) - أو تلوث الهواء - في الهواء يوميًا، وهو نصف الحد الآمن الذي حددته وكالة حماية البيئة الأمريكية.

في ذلك الوقت، تم تزويدهم أيضًا بجهاز لمراقبة تلوث الهواء وجهاز منفصل للتحقق من عدم انتظام ضربات القلب على مدار 24 ساعة.

وأظهرت النتائج أن 79% من المشاركين لديهم على الأقل إيقاع غير منتظم للقلب خلال فترة الدراسة التي استمرت 24 ساعة، من بين هؤلاء ، 48 % لديهم كلا النوعين، و 40 % لديهم تقلص أذيني سابق لأوانه و 12% لديهم تقلص بطيني سابق لأوانه فقط، لم يكن هناك ارتباط بين تركيز الجسيمات الدقيقة وعدد الانقباضات غير المنتظمة.

وأضافت الصحيفة أنه قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب بإحساس برفرفة أو تسارع في صدرهم، ولكن في الحالات الأكثر خطورة يمكن أن يسبب أيضًا ألمًا في الصدر وضيقًا في التنفس وإغماءًا، يحذر الأطباء من أنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وفي حالات نادرة، يمكن أن يسبب الموت القلبي المفاجئ، عندما يؤدي خلل في القلب إلى تعطيل عملية ضخه ما يؤدى إلى فقدان الشخص للوعي بعد ثوانٍ، تحدث الوفاة في غضون دقائق دون علاج.

وقال الدكتور فان هي، خبير الصحة العامة والمؤلف الرئيسي للدراسة، من المثير للقلق أننا تمكنا من ملاحظة مثل هذا التأثير الكبير لتلوث الهواء على عدم انتظام ضربات القلب عندما ظلت جودة الهواء ضمن المعايير الصحية الموضوعة، بواسطة وكالة حماية البيئة، قد يشير ذلك إلى أن المراهقين الذين يعيشون في مناطق شديدة التلوث مثل المدن الداخلية هم أكثر عرضة لخطر الإصابة.

ولمكافحة التلوث، أوصى بارتداء الأقنعة وتجنب النشاط البدني القوي عندما تكون مستويات التلوث أعلى - مثل وقت الذروة في الصباح الباكر.

اقترحت دراسة، أن التعرض لتلوث الهواء في عام 2017 كان مرتبطًا بأكثر من 7 ملايين حالة وفاة مبكرة.

وقال الدكتور روبرت بروك، خبير أمراض القلب والأوعية الدموية في جامعة واين ستيت في ديترويت والذي لم يشارك في البحث: الجانب الأكثر إثارة للاهتمام والأكثر أهمية في هذه الدراسة هو أنه من الواضح أن النتائج تم العثور عليها في المراهقين الشباب الأصحاء، تضيف الدراسة دعمًا للقلق من أن الشباب الأصحاء ليسوا محصنين ضد الاستجابات القلبية الوعائية السلبية.

وأضاف: "من المعقول أن تساعد النتائج في تفسير السبب المحتمل لوقت ظهور عدم انتظام ضربات القلب وحتى الموت المفاجئ لدى بعض الشباب المعرضين للإصابة".


0 تعليق