المتلازمة القلبية الكلوية.. تعرف على العلاقة بين أمراض القلب والكلى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جميع أعضاء الجسم مترابطة وتعتمد وظيفة أحد الأعضاء إلى حد ما على الأقل على قدرة جميع الأعضاء الأخرى على القيام بوظائفها، وهذا الترابط ملفت للنظر بشكل خاص بين القلب والكليتين، ومن الشائع بشكل مزعج أن يصاب الأشخاص المصابون بأمراض القلب الخطيرة بأمراض الكلى المزمنة، وعلى العكس من ذلك فإن الأشخاص المصابين بأمراض الكلى لديهم مخاطر متزايدة بشكل كبير للإصابة بأمراض القلب وفقا لما نشره موقع verywellhealth.

وغالبًا ما يكون مرض القلب وأمراض الكلى متلازمين، وهناك ما لا يقل عن خمس حالات سريرية يميل فيها حدوث أمراض القلب وأمراض الكلى معًا:

1 - يمكن أن تسبب النوبات الحادة من  قصور القلب  تلفًا حادًا في الكلى.

2 - غالبًا ما يؤدى قصور القلب المزمن على مدى فترة طويلة إلى مرض مزمن فى الكلى.

3 - ويمكن أن يؤدى التدهور السريع لوظائف الكلى إلى فشل القلب الحاد.

4 - يعد مرض الكلى المزمن أحد عوامل الخطر القوية لمرض الشريان التاجى (CAD) وفشل القلب وعدم انتظام ضربات القلب.

5 - وغالبًا ما تؤدى العديد من المشكلات الطبية التى يمكن أن تؤثر على أجهزة أعضاء متعددة، مثل مرض السكرى أو الذئبة، إلى أمراض فى كل من القلب والكلى.

لذلك إذا تأثر القلب أو الكلى بنوع من المرض فهناك خطر كبير نسبيًا من أن العضو الآخر سيصاب أيضًا بمشاكل طبية، وتسمى هذه العلاقة العامة بين أمراض القلب والكلى أحيانًا بالمتلازمة القلبية الكلوية.

 

تسبب أمراض القلب مشاكل فى الكلى

فشل القلب هو حالة سريرية يمكن أن تنتج عن أى شكل من أشكال أمراض القلب تقريبًا، لذلك فهي شائعة جدًا، وتبرز أمراض الكلى من بين العديد من المشاكل التي يسببها قصور القلب، وهناك عدة طرق يمكن أن يؤدي بها قصور القلب إلى الإصابة بأمراض الكلى. أهمها:

انخفاض في النتاج القلبي

فى قصور القلب المزمن، قد تنخفض كمية الدم التي يستطيع القلب ضخها. يمكن أن يؤدي هذا الانخفاض في تدفق الدم إلى تقليل حجم الدم الذي يتم تصفيته عن طريق الكلى، ما يؤدي إلى تدهور وظائف الكلى.

التغييرات العصبية

للتعويض عن الانخفاض في النتاج القلبي الذي يحدث غالبًا في قصور القلب، يحدث عدد من التغييرات في الجهاز العصبي الودي وفي الهرمونات التي تتحكم في حجم الملح والماء في الدورة الدموية، ويشار إلى التغييرات في وظيفة كل من الجهاز العصبي والهرمونات باسم "التغيرات العصبية الرئوية".


أخبار ذات صلة

0 تعليق